انطلاق الملتقى الأول لمناقشة استراتيجيات التحول نحو الاقتصاد الأخضر 29 سبتمبر المقبل فيراري تجلب محرك V12 لسيارتها الخارقة "بوروسانجوي" وأكثر بن سلمان يتلقى اتصالًا هاتفيًا من بوتن بشأن هجمات "أرامكو" بعد بيان السعودية.. أسعار النفط تنخفض أواخر الشهر الجاري مدير الطاقة الدولية يرحب ببيان عودة النفط السعودية ننشر تفاصيل جلسة المُباحثات المُوسعة برئاسة رئيسي وُزراء مصر والسودان مقاطعة منتجات البان ندى.. ما لا تعرفه عن الهاشتاج الذي اشعل "تويتر" بالسعودية "السيسي" يستقبل رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك
Business Middle East - Mebusiness

جرة قلم

د.وليد جاب الله يكتب: قصور التنمية 

الدولة في جوهرها تُعد شكلاً من أشكال التنظيم الاجتماعي الذي لايزال يُنكره غالب الماركسيين. وإذا كانت أركان الدولة هي الشعب والإقليم والسلطة السياسية فلا يُمكن أن نؤسس لتنمية الإقليم دون تأثير من تفاعل الشعب مع سلطته

التنمية بين مكافحة الفقر ومستنقع الفساد 

لقد تضمنت الاهداف السبعة عشر الاممية لتحقيق التنمية المستدامة والتى تهدف الى تحول جذرى فى رفاهية الانسان ومن بين تلك الاهداف هو القضاء على الفقر ومكافحة الفساد عبر عدة برامج انمائية واصلاحات هيكلية تعزز من قدرة وكفاءة

التوجه نحو الاقتصاد الأخضر بين الدوافع والواقع

بلا شك يقاس تقدم الدول وازدهارها من خلال مستويات النمو الاقتصادي ومستويات التصنيع والتقدم التكنولوجى الذي توصلت إليه هذه الدول، ولكن مع مرور الوقت تبين أن هذا النمو منقوص، حيث توازي مع هذا النمو زيادة الضرر الذي لحق

مستقبل الصكوك فى مصر

ان الصكوك الإسلامية تعد من أهم البدائل للاقتصاد الربوى حيث يمكنها المساهمة في تحقيق تنمية اقتصادية وذلك عن طريق الاستثمار الذي ينتج عنه زيادة الطاقة الإنتاجية الفعلية للبلد وذلك لقدرتها علي حشد الموارد المالية لتمويل

القائمة البريدية

اشترك ليصلك كل ما هو جديد أولاً بأول