ترامب: لا يمكن لـ"بايدن" دخول البيت الأبيض إلا إذا أثبت نزاهة الانتخابات السيسي يصدر توجيهين جديدين أثناء تفقد سير العمل بمشروعات القاهرة بعد إعلان اغتياله.. وكالة إيرانية تفجر مفاجأة: مدير البرنامج النووي لا يزال حيا عاجل| "التعليم المصرية" تعلن موعد توقف الدراسة.. وبدء إجازة نصف العام عاجل| اغتيال قيادي في الحرس الثوري الإيراني.. وطهران تتوعد بالانتقام شاهد.. وصول دفعة جديدة من القطارات الروسية إلى مصر مجلس الطاقة في دبي يستعرض آثار جائحة كورونا العالمية على قطاع الطاقة عاجل.. الإمارات تكشف نتيجة 145 ألف فحص جديد لإصابات كورونا
Business Middle East - Mebusiness

مقالات سميه عسله

الوضع الراهن للميليشيات الايرانية

جاء مقتل قاسم سليماني، المسؤول عن العمليات الارهابية التي تقوم بها ايران في المنطقه العربيه واوروبا بالاضافه الى انه كان حلقة الوصل بين الملالي وداعش ،جاء مقتله في زمنِ وهْن وغموضٍ لإيران وحلفائها في العراق. ففي الأشهر الماضية الأخيرة، غضب المحتجّون العراقيون من دور الجهات التابعة لإيران وقوّات الحشد الشعبي في قمع المحتجين واستخدام العنف

قطر دفعت رأس سليماني وإيران تبدأ مؤامرة

النظام الإيراني استلم 3 مليار دولار من قطر تكفيرًا عن اشتراك قطر بمقتل قاسم سليماني، حيث أن الطائرة التي استهدفته أقلعت من قطر، كما جاء على لسان حسن عباسي، الاستراتيجي الإيراني وعضو سابق في الحرس الثوري الإيراني وأهم منظري إيران كذلك يعرف بـ"كسنجر" إيران، وهذا يؤكد ما أشار إليه ترامب وقت الإعلان عن استهداف سليماني بأن الطائرة

الباسيج"ضرب الشعب بالشعب"

خبر اغتيال عبد الحسين مجدمى، قائد وحدة باسيج مدينة داروين، في منطقة شادجان محافظة خوزستان جنوب غرب إيران، حيث تعرض لحادث اطلاق نار من قبل مسلحين أمام منزله قد ألقى الضوء على قوات الباسيج الإيرانية. ويُعتبر مجدمي من الضباط المشاركين في عمليات قوات «الحرس الثوري» الإيراني في سوريا خلال السنوات الماضية، ويتهمه ناشطون بالمشاركة في

أردوغان واللعب مع تونس

في نهاية الشهر الماضي، شهدت الدولة التونسية ارتباكًا، بالتزامن مع الزيارة المفاجئة التي أجراها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لها، دون تخطيط مسبق؛ بعدها توجه رئيس البرلمان التونسي وزعيم حركة النهضة المدعومة من جماعة الإخوان المسلمين، راشد الغنوشي، إلى تركيا لزيارة أردوغان بالشكل نفسه، دون إعلان مسبق، مما تسبب في موجة غضب كبير في الشارع التونسي

أردوغان في رفاهية وشعبه يعيش أزمة اقتصادية

وصل عدد السيارات المخصصة للجهات الحكومية في تركيا إلى 125 ألف سيارة، بالإضافة إلى 268 سيارة فارهة مخصصة لرئاسة الجمهورية؛ هذه الأعداد لا يمكن مقارنتها بالسيارات الموجودة في الدول الأخرى؛ على سبيل المثال: عدد السيارات المخصصة للجهات الحكومية في ألمانيا 9 آلاف، و10 آلاف في اليابان، و8 آلاف في اليابان فقط. هذا التفوق الذي تسجله تركيا لم يكن

الأزمة الاقتصادية في تركيا تتعمق

بدأ الخط السياسي العدواني الذي تتبعته حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا في السنوات الأخيرة يضرب الاقتصاد أيضًا، حيث دفع تدهور العلاقات الإستراتيجية في الداخل والمنطقة، إلى جانب الأزمة الاقتصادية، أصحاب المحالات والمصانع إلى إغلاق أبوابها. فقد كشفت المعطيات الرسمية أن 114 ألف و977 صاحب محل توجه إلى إغلاق الأبواب في عام 2019 بسبب الأزمة

"ردود الفعل الإيرانية المتوقعة بعد مقتل سليماني"

يتسائل الجميع عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن ردود الفعل الايرانية المتوقعة بعده استهداف و مقتل قاسم سليماني و ابو مهدي المهندس. فالبعض يتوقع أنها مجرد تهديدات لفظية لحفظ ماء الوجه امام الشعب الايراني في الداخل وعناصر الحرس الثوري التابعة للنظام الإيراني،والبعض الأخر يرى أن رد الفعل الايراني سيكون قاسي جدا ومؤلم لأمريكا وللمنطقة. في الحقيقة

"الملالي" يقتل المتظاهرين ويساوم على الجثث

بعد إعتراف كبار المسؤولين الإيرانيين بأنهم هم من قتلوا المتظاهرين بزعم أنهم "مخربين" ومندسين وليسوا بمواطنين إيرانيين على حد تعبيرهم، ورغم أن النظام الإيراني كان قد أعلن مؤخرا أن عدد القتلى المحتجين لا يتجاوز 12 قتيلًا، إلا أنه تم الكشف عن هذا الكذب والتضليل؛ حيث قام نظام الملالي بإخفاء العدد الحقيقي لقتلى الاحتجاجات، بل وصل الأمر

المخططات الإيرانية الثلاث لإفشال تظاهرات العراق

ثلاث سيناريوهات ايرانية لربما تكون هي المطروحة لفض التظاهرات على الساحة العراقية الآن. أولهما يتمثل في إطلاق طائرة مسيرة تابعه للحرس الثوري الإيراني تضرب ساحات التظاهر بالصواريخ،أو أن تقوم عناصر تابعة لنظام الملالي بتفجير أحد مستودعات الأسلحة التابعة للحشد الشعبي في محافظة الأنبار والإدعاء بأن الطيران الإسرائيلي قد قصفها. يتبعها الرد