هزة أرضية بقوة 5.4 تضرب مصر وتركيا في وقت واحد أمير الكويت يبعث بـ3 رسائل إلى ملك السعودية والرئيس الأمريكي وأمير قطر بعد تصديق نتيجة كاليفورنيا| رسميا.. جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة وزير التموين المصري: الاحتياطي الاستراتيجي من السلع آمن.. ويكفي أشهر أحداث فاتتك| الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية الأكبر تاريخيا في 2021 مصر تبدأ غدا صرف المرحلة الثانية للمنحة الرئاسية لدعم العمالة غير المنتظمة حقيقة إيقاف صرف المعاشات المستحقة لذوي الإعاقة بمصر وزيرة التعاون الدولي المصرية: اقتصاد الدولة يمضى قدمًا نحو التعافي المرن
Business Middle East - Mebusiness

الأسهم الأوروبية

كورونا وخفض الفائدة يهويان بالأسهم الأوروبية 10%

هوت الأسهم الأوروبية في تعاملات اليوم الإثنين، قرابة 10% مع اتساع الإغلاق الإقليمي بسبب فيروس كورونا وخفض الفدرالي لأسعار الفائدة، حسبما ذكرت قناة CNBC الاقتصادية. ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 4.5% لأقل مستوى منذ 2013 وهبطت البورصات في فرنسا وإسبانيا مع انضمام البلدين لإيطاليا في تطبيق إغلاق محلي للأنشطة. وقلص مجلس

تراجع حاد في الأسهم الأوروبية يمحي مكاسب الأسبوع

استمرت الأسهم الأوروبية في تراجعها اليوم الجمعة، مع تحمل شركات السفر معظم العبء، بفعل المخاوف من أضرار اقتصادية ناجمة عن تفشي فيروس كورونا. وسجل المؤشر ستوكس تراجعا ١٣١٫٨٥ نقطة بنسبة ٣٫٩٢٪ حتى هذه اللحظة ليمحي مكاسب الأسبوع. وهوى مؤشر قطاع السفر والترفيه 2.7%، ليدخل بعمق في نطاق المراهنة على انخفاض الأسعار - المعرف على أنه

ارتفاع الأسهم الأوروبية في نهاية تعاملات اليوم

ارتفعت الأسهم الأوروبية، في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، وقادت القطاعات الدفاعية المكاسب مع تفاؤل المستثمرين بأن جولة من التحفيز النقدي ستحد من الآثار الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا. وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 1.4%. وجاءت أسهم قطاعي المرافق والاتصالات في مقدمة الرابحين. وخفض البنك المركزي الكندي،

صعود جميع المؤشرات الرئيسية للأسهم الأوروبية

شهدت الأسهم الأوروبية اليوم الأربعاء، ارتفاعا في مؤشراتها الرئيسية، حيث صعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.2% كما صعدت جميع المؤشرات الرئيسية في المنطقة بشكل طفيف وارتفع المؤشر الإيطالي 0.1% فقط، وسط تفشي فيروس كورونا في

الأسهم العالمية تبدأ مرحلة التعافي من فيروس "كورونا"

شهدت الأسهم العالمية خلال الفترة الماضية، هبوطا حادًا، بسب انتشار فيروس كورونا المستجد عالميًا، وهوا ما أثر بالسلب على جميع المؤشرات. وبدأت الأسهم مرحلة التعافي من الانخفاضات التي شهدتها، ففي وول ستريت، تعافت الأسهم الأمريكية وفتحت المؤشرات الثلاثة الرئيسية مرتفعة 1 %، لكنها قلّصت مكاسبها في التعاملات المبكرة. كما ارتفع مؤشر

الأسهم الأوروبية تفقد 1.5 تريليون دولار خلال أسبوع

فقدت الأسهم الأوروبية نحو 1.5 تريليون دولار، بنهاية أسبوع التعاملات الجاري، بعد عمليات بيع متزايدة، تخوفا من ركود اقتصادي، في أسوأ أداء أسبوعي لها منذ الأزمة المالية في 2008، بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا خارج الصين. وحسب رويترز، انخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 3.5% الجمعة، لتصل خسائره إلى 13.2% منذ الذروة القياسية التي سجلها يوم

تراجع 3% في الأسهم الأوروبية لاستمرار مخاوف انتشار كورونا

هبطت الأسهم الأوروبية 3% اليوم الجمعة، ليدخل منطقة التصحيح، في الوقت الذي يخشى فيه المستثمرون ركودا عالميا وشيكا مع انتشار فيروس كورونا. ويتجه المؤشر ستوكس 600 الأوروبي صوب تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ ذروة الأزمة المالية العالمية في 2008. ودخل المؤشر مستويات تصحيح يوم الخميس، إذ انخفض 10% عن ذروة سجلها في الآونة الأخيرة،

استمرار مخاوف كورونا يهبط بالأسهم الأوروبية 2%

شهدت الأسهم الأوروبية تراجعا مجددا، بفعل المخاوف من أضرار فيروس كورونا المنتشر في أكثر من دولة خارج الصين. وهوى سهم ستاندرد تشارترد 3.4% بعدما قال البنك الذي تتركز أعماله في آسيا إن تحقيق هدف رئيسي للأرباح سيسغرق وقتا أطول نظرا لتفاقم الظروف المعاكسة في سوقيه الرئيسيتين الصين وهونج كونج بسبب الفيروس. وتراجع سهم انهاوزر-بوش إين

استقرار الأسهم الأوروبية في نهاية تعاملات الأربعاء

أغلقت الأسهم الأوروبية مستقرة، الأربعاء، حيث ساعدت نتائج قوية من شركات المرافق والسيارات على صرف انتباه الأسواق بعض الشيء عن تفشي فيروس كورونا. وقاد مزود الكهرباء الإسباني إبردرولا المكاسب في قطاع المرافق بعد الإعلان عن نمو قوي في الأرباح السنوية، في حين تصدر صانع السيارات الفرنسي بيجو قطاع السيارات بأرقام قوية لعام 2019. وختم

بعد أكبر خسائرها.. الأسهم الأوروبية تتعافى مع انحسار ضغوط البيع

شهدت الأسهم الأوروبية انتعاشة في جلسة اليوم الثلاثاء، بعدما مُنيت بأكبر خسائر منذ يونيو ‬2016 في الجلسة السابقة مع تقييم مستثمرين الأثر الاقتصادي لانتشار فيروس كورونا خارج الصين، حيث سعت الأسواق حول العالم لتحقيق استقرار. وكسب المؤشر ستوكس600‭ ‬ للأسهم الأوروبية 0.6%، وسجل المؤشر الإيطالي مكاسب 0.6%، بينما تكافح أسوأ انتشار للفيروس