السيسي يصدر قرار جمهوريا جديدا يخص 5 محافظات بعد اصطدامه بموكب وزير.. النيابة المصرية تأمر بحبس قائد سيارة احتياطيا "الصحة العالمية" تصدر تحذيرا لجميع الدول بشأن جدري القردة النيابة العامة المصرية تصدر بيانا بانتهاء التحقيقات في حريق كنيسة المنيرة بث مباشر.. شاهد مباراة فيوتشر وسيراميكا في الدوري المصري (0-0) بث مباشر.. شاهد مباراة المصري والإسماعيلي في الدوري المصري (0-0) بث مباشر.. شاهد مباراة الجونة وغزل المحلة في الدوري المصري (0-0) إدراج 7 جامعات مصرية بتصنيف شنغهاي الصينى لعام 2022
Business Middle East - Mebusiness

محمد منير

هل يمكننا إسكات الأغبياء؟

منذ أشهر قليلة نشر أحد الأصدقاء على صفحتة الخاصة على الفيس بوك مجموعة من الأبيات الشعرية الشهيرة، والتي لا تحتاج إلى التعريف بشاعرها الشهير أيضاً، وأعتقد أن ناشر تلك الأبيات اعتبر إن التعريف بالشاعر هو تقليل من قيمته وشهرته، حيث أنه اتبع القاعدة التي تقول "المعروف لا يُعرف"، وذلك من وجهة نظره الخاصة، لأن هناك أشياء بالفعل غنية عن

البذور الأولى للحياة..

ما أنا إلا نتيجة حتمية لكل ما مرّ عليّ وعلى آبائي من أحداث، فكل ما يلقاه الإنسان من يوم ولادته، بل من يوم أن كان علقة، بل من يوم أن كان في دم آبائه، وكل ما يلقاه أثناء حياته، يستقر في قرارة نفسه، ويسكن في أعماق حسه، سواء في ذلك ما وعى وما لم يعِ، وما ذكر وما نسي، وما لذ وما آلم، فنبحة الكلب يسمعها، وشعلة النار يراها، وزجرة الأب أو الأم

مقبرة لـ5 مليارات إنسان!

إشعار جديد على حسابي على الفيس بوك يُذكرني بعيد ميلاد صديقي الراحل منذ عشر سنوات، لحظات قليلة عشتها وكأنه ما زال على قيد الحياة، ناسيًا أو متناسيًا وفاته، ما أجمل أن تشعر بعودة صديق من العالم الآخر، حتى لو كان شعورًا كاذبًا. فتحت الإشعار وذهبت لحسابه على الفيس بوك، لم أجده هناك، فقط مجموعة من الصور القديمة المٌعلقة على جدران حسابه، وبعض

قصصنا تُلهمهم ولا تُلهمنا!!

لم يكن الشاب المصري عبدالله عبدالجواد - صاحب الصورة الشهيرة التي يقود فيها الحفار الصغير وهو يُحاول تحريك السفينة العملاقة "إيفرجيفن" الجانحة في قناة السويس - يعلم أن قصته ستكون مُلهمة للعالم، تلك القصة التي سخر منها نصف سكان الكرة الأرضية. القصة حظيت بمتابعة كبيرة من وسائل الإعلام العالمية للحفار الصغير الذي يُحاول أن يرفع

نور مصري في بلغاريا

شاب مصري يعيش في بلغاريا، باحث وكاتب في تاريخ الموسيقى العالمية، ومنذ سنوات قرر أن يؤسس مشروعه الخاص إلى جانب الدراسة، وهو عبارة عن سلسلة مطاعم في مدينة بلوفديف في بلغاريا، حيث كان هذا جزءًا من حلمه في تأسيس مشروع له علاقة بالطعام كونه يُعبر عن ثقافات الشعوب المختلفة. ولأن لديه رسالة للعالم وضع لافتة على أول مطعم افتتحه في بلوفديف وكتب

الميثاق الغليظ

قرر الأب أن يتنازل عن "القايمة"، ويكتب مكانها "من يؤتمن على العرض، لا يُسأل عن المال"، كتبها بخط عربي أصيل، وربما طلب من أحد الخطَّاطين المتخصصين كتابتها، وكأنه خطط مُسبقًا لنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي؛ تفاخرًا بموقفه الرجولي كما يعتقد هو، وتباهيًا بتنازله عن حق لا يمتلكه، وهو حق ابنته، الذي شرعه الدين، على أساس مبدأ